Dyscalculia

Not all children hate math. Really. There are children out there who happily settle down to work on their multiplication tables, or geometry, or algebra homework. There are no tears, no fighting, no

... قراءة المزيد

مركز السور للعلاج النفسي والسلوكي والإداركي
هاتف : 1677-2290 965
فاكس : 1688-2290 965
info@soorcenter.com :البريد الإلكتروني

: الاتصالات الصحفية
علي أوبطيل
هاتف : 1677-2290 965
ali@soorcenter.com :البريد الإلكتروني

العلاج السلوكي والإدراكي


هل بدأت في ملاحظة تغيرات شديدة في المزاج؟ هل تعاني من رهاب (خوف مفرط) لا يمكنك التخلص منه؟ هل أنت قلق من إمكانية إصابتك باضطراب عقلي؟ وإذا كانت الإجابة بنعم على الأقل على واحد من هذه الأسئلة، فإنك قد ترغب في تقدير العلاج السلوكي المعرفي والتعرف عليه.

يستند العلاج السلوكي الإدراكي (CBT) على فكرة أساسية مفادها أن أفكارنا تخلق العواطف، والسبيل الوحيد للتغيير هو تغيير الطريقة التي نفكر بها بدلا من توجيه اللوم للعوامل الخارجية. يوفر العلاج السلوكي المعرفي مجموعة متنوعة من التقنيات التي تتكيف مع نضالات الشخص. على سبيل المثال، فإنه يساعد على مواجهة أنواع معينة من الرهاب، وتصفية المعتقدات الغير منطقية، أو الأفكار المفرطة، وذلك من خلال استخدام طريقة تسلية أوتحسين / تغيير طريقة الاستجابة للقضايا، أو طريقة الرؤية إلى وضعية معينة.

وغالبا ما يستخدم العلاج السلوكي أيضا بتزامن مع تناول أدوية استقرار المزاج لزيادة الفعالية وتقليل عدم الراحة الجسدية بسبب الضيق العاطفي. ويعتبر علاج الارتجاع العضوي (Biofeedback) وعلاج الارتجاع العصبي (Neurofeedback) من أشكال العلاج السلوكي والإدراكي، ويعتبران في بعض الأحيان خيارا أفضل لزبناء الاكتئاب أو القلق التي يصعب معهم العلاج بالحديث.

تعتبر المواجهة المباشرة (In Vivo Exposure) أسلوبا شائعا يستخدم لعلاج الأشخاص الذين يعانون من الرهاب في التغلب على مخاوفهم، وذلك بالتعرض لها. على سبيل المثال، فإن شخصا يعاني من رهاب المرتفعات قد يعرض على مرتفعات بدرجات صغيرة حتى يتعلم كيفية المواجهة والسيطرة على رد فعل الخوف لديه. بعدها قد يعمد الأخصائي النفسي إلى الزيادة التدريجية في التعرض للمرتفعات إلى أن يتمكن الزبون من التغلب نهائيا على مخاوفه. ومع ذلك، فإن الأخصائي لا يبدأ حصته الأولى بأخذ زبونه مباشرة إلى الجزء العلوي من مبنى، وإنما يبدأ بخطوة، ويعمل تدريجيا مع الزبون لقبول مستويات أعلى من دون خوف.

وقد أظهر العلاج السلوكي والإدراكي نجاعته مع الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب لأنه يعلمهم تغيير طريقة تفكيرهم من الأفكار السلبية إلى الإيجابية. ومن بين المجالات الأخرى التي يفيد فيها هذا العلاج هناك اضطرابات الأرق، والاضطرابات العقلية الشديدة مثل الفصام واضطراب الاكتئاب الرئيسي، واضطرابات القلق، والأعراض المرتبطة بالصدمات النفسية والاضطرابات النفسية ما بعد الصدمة.